منتدى اللادينيين السوريين

منتدى اللادينيين و الملحدين السوريين


    للذي يسأل أين هو الله...؟

    شاطر

    يونيو
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 27/06/2011

    للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف يونيو في الإثنين يونيو 27, 2011 7:58 pm

    []






    اين هو الله ..؟
    للذي يسأل أين هو الله لا بتحديد مكانه بل بإنكاراً لوجوده
    نقول ...!
    لا..أدري ايهما أكثر تصديقاً للعقل البشري والانساني اللذي بالغتم في تمجيده ايها اللادينون بحيث انكم اصبحتم لاتؤمنون بخالق لهذا الكون بإدعاء ان هذا يحصر عقولكم ويقتلها ..
    لا أدري أيهما يقتل عقل الكائن البشري أكثر :
    ان للكون خالق خلقة ودبر أموره وقدر كل شي بتقدير خاص لايزيد ولاينقص
    ام أن الطبيعة هي الخالق وهي الموجد لكل صغيرة وكبيرة
    ام ن هذا الكون..وهذه الارض والسماء نشئت من تحول بعض الفيزيائيات وأصبحت ماهي عليه اليوم
    ام اننا وُجدنا صدفة ووضعت السماء وماتحمله صدفه والارض وماتخرجه صدفه
    ودورة الحياة الموت صدفه
    .برغم لو انني قلت لكم مثلا: ان هناك قطع كثيرة من الاخشاب ملقاه في البحر وبالصدفة تجمعت هذه الاخشاب وتكونت على شكل قارب
    وبالصدفة ايضأ أتت بعض المسامير وثبتت هذه الاخشاب ببعضها
    وبالصدفة ايضأ جائت قطعة قماش ووضعت من نفسها شراعاً لهذا القارب وبالصدفة ايضاً وجدت مجاديف يدويه في القارب نفسه
    وكل هذا بلا تدخل كائن ولاخالق ولاشي
    وانما من تلقاء نفسه صنع هذا القارب
    لاتهمتموني بالجنون والسفه وقلة العقل وربما أشرتو علي بالذهاب لاقرب مستشفى للمجانين

    وإن آمنت بهذه النظريه أو بعموم اننا وُجدنا من غير مُوجد
    فلابد أن اقول لكم ان آمنا ان كل شي وجد مصادفه أو بدون خالق فهذا أدعى ان يجعلنا نؤمن بأن كل شي له عقل ..فالارض لها عقل تدبر به والشمس كذلك
    فهي تعلم تمام انها اذا اقتربت لو مل واحد لاحترقت الارض ولو ابتعدت لاتجمد كوكب الارض ودورة الليل والنهار فهي تجري باتفاق بينها وتقسم العمل ايضا هي من نفسها فهي تشرق على بلدان معينه بينما القمر يطل على بلدان اخرى وهكذا]
    إذ أن يستحيل أن تعمل هذه الانظمة بدون عقل أو بدون تدبير محكم يعلم الموازين والمقادير بحيث لايطغى شيء على شيء فيصبح الكون في فوضى لايمكن السيطرة عليها
    قس على ذلك لو أفترضنا صغرى الشركات ..فهي تنهار وتعلن أفلاسها مثلا لو كان لها رئيسا أو مديراً فاشلاً...كيف هو الحال أن لم يكن لها منيدير شؤونها بالاساس..
    ........؟!

    لا أود حقيقة ان ادخل في مسائل عديده تؤكد ان يستحيل اننا وجدنا عبثا وبخلق بعضنا بعضا
    فعلى مر العصور آمنتم بالعديد من النظريات اللتي لم أرى لها أثراً في يومنا هذا ...فأصبحت كاقعد اللذي انخرط وأنحل خيطة
    أصبحت تتهاوى خلف بعض
    وان كان لسبب فا لأنها وضعت بشكل إعتباطي مبهم ... خوفا من بعض الشعوب والقاده أن يحجب الدين والايمان العمل المادي بالمجتمع فألغو الدين وألغو الاله حتى تحيا الشعوب ل أوطانهم فقط وتلبي مايؤمر به ساسة الدوله والحكومه
    مع تغيب كامل للعقل البشري وحضور للجسد فقط وتغطية تامه للأله
    فبدأو بمن أراد أن يعبد الله فليعبده في بيته وبعد ذلك أصبحت الناس تخشى العباده وهي في قعر بيوتها
    فلاعجب
    أن يؤمن من كان قبلكم بالطبيعه ...وانها تخلق نفسها وتوجد نفسها فالسماء خلقت السماء والارض خلقت الارض الخ
    ونظرية تحول الاشياء على مر العصور لا ادري كيف يصدق انسان انه كان خليه ملقاة على الارض او انه مجرد حفنة من التراب وتحول بفعل عوامل الطبيعه الا انسان يجري ويتحرك ويتكلم ويفكر ويضع العلوم والاسس والمبادئ
    وووالخ

    وفي كل هذا الضجيج حول الايمان وللاأيمان
    نعود الى الفطرة اللتي خُلق البشرعليها وهي كالبذرة تنمو في قلوبهم وتتأصل كلما زاد بها العمر ....فالفطرة مثلا تنفي نفياً تاما
    ان جميع البشر اللذين أمنو بالله على مختلف اديانهم وعلى مختلف معبودتاهم
    ان يكونو على خطاْ وأن كان وجود الله أمر لايصدق الا يعقل ان يكون كل البشر اللذين اتبعو اديانهم بهذا الغباء اللذي يمنعهم من ان يستنتجو وجود الله من عدمه
    يستحيل ان يجتمع الناس وبهم القوي والضعيف والذكي وغيرة ان يجتمعو على أمر لايصدقو به أو اجبرو عليه أو أختلقوه من صنع أنفسهم
    بل كان هناك من المعجزات مايكفي ان يصدقو به ويؤمنو به ولو كانت الاديان هي من صنع البشر
    لما تكبد الانبياء على تعددهم أنواع العذاب والذل والتكذيب والاهانه والقهر لاكنهم كانو مرسلين بأمر لابد أن يبلغ للناس ...أجمعين
    ان كانت من صنع البشر لما تكبد نوح علية السلام 950 عاما من الدعوة والصبر على تكذيب قومه له ...شيئا اختلقه بنفسه
    على العموم لا أريد أن أطيل في ذكر قصص للانبياء لان من غير المجدي ذكرها في هذا الموضع حيث انكم لاتؤمنون بخالقهم كيف بهم
    ولعلي أقول هنا ...أن من عهد نوح الى محمد ..لم تكن هناك الصحافة ولا الكاميرات ولا المواقع الالكترونيه اللتي توثق لكم ماحدث حتى تؤمنو به لاكن ماتحمله الكتب اللتي انزلت كفيل بذكر أن الاديان وضعها الخالق ولم تكن من صنع البشر
    وخشية ان ترموني بتعصبي لديني ...لقلت لكم ..(ومن غير القران يفعل ذلك..)

    ان الانسان على مختلف العصور آمن وآتخذ حتى الحجر آله ...وان عنى ذلك فهو لايعني الا انه يرفض ان يعيش بدون خالق ولامدبر وبدون قانون يسير حياته كما ينبغي
    إن عقل الانسان وإن بلغ مابلغ من العلم والمعرفه الا أنه بحاجه
    ان يعرف أسس ومبادئ الخير والشر ما المضر وما النافع

    ان الانسان اللذي لايؤمن بخالقه انما هو جاحد ومنكر لعقله اللذي في رأسه
    فأن كل مايحويه هذا العقل من اشارات حسية ومنقوله بسرعه فائقة وبتمييز شديد لمختلف الاحاسيس والمشاعر الحزن والخطر والتهديد والفرح هكذا وضع بلا وضع صانع
    لا فرق بين من يششكك بوجود خالق له من يشكك بوجود عقل يفكر به
    فهو في كل الحالتين يرفض فكرة وجود الصنع والخلق
    وان أتينا لنحكم على العقل بشكل مصغر فالعقل هو اللذي يدبر حركة القلب والامعاء واللسان والعين والعضلات لايمكن ان يجري شي في جسد الانسان بدون هذا الدماغ وهذا العقل فأن أنت أنكرت المدبر والخالق الاعلى من باب أولى أن تنكر ماهو أدنى منه وأحقر وهو العقل والدماغ
    ولا أختم هذا الحديث الا بحديث لابن تيميه :
    للذي يسأل أين الله..؟

    قال الملحدون لأبي حنيفة : في أي سنة وجد ربك ؟

    قال : الله موجود قبل التاريخ والأزمنة، لا أول لوجوده ...

    قال لهم : ماذا قبل الأربعة؟

    قالوا : ثلاثة ..

    قال لهم :ماذا قبل الثلاثة ؟

    قالوا : إثنان ..

    قال لهم : ماذا قبل الإثنين ؟

    قالوا : واحد ..

    قال لهم : وما قبل الواحد ؟

    قالوا : لا شئ قبله ..

    قال لهم : إذا كان واحد العدد لا شئ قبله فكيف بالواحد الحقيقي وهو الله !

    إنه قديم لا أول لوجوده ..

    قالوا : في أي جهة يتجه ربك ؟

    قال : لو أحضرتم مصباحا في مكان مظلم إلى أي جهة يتجه النور ؟

    قالوا : في كل مكان ..
    قال : إذا كان هذا نور المصباح فكيف بنور السماوات والأرض !؟

    قالوا : عرّفنا شيئا عن ذات ربك ؟ أهي صلبة كالحديد أو سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار؟
    فقال : هل جلستم بجوار مريض مشرف على الموت ؟

    قالوا : جلسنا ..

    قال : هل كلمكم بعدما أسكته الموت ؟

    قالوا : لا.

    قال : هل كان قبل الموت يتكلم ويتحرك ؟
    قالوا : نعم.

    قال : ما الذي غيره ؟

    قالوا : خروج روحه.

    قال : أخرجت روحه
    قالوا : نعم.

    قال : صفوا لي هذه الروح ، هل هي صلبة كالحديد أم سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار ؟
    قالوا : لا نعرف شيئا عنها !!
    قال : إذا كانت الروح المخلوقة لا يمكنكم الوصول إلى كنهها فكيف تريدون مني أن اصف لكم الذات الإلهية ؟
    [/size]والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    [/size]


    عدل سابقا من قبل يونيو في الإثنين يونيو 27, 2011 8:01 pm عدل 1 مرات (السبب : ...)

    adhamzen
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 30
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف adhamzen في الثلاثاء يونيو 28, 2011 2:57 am


    اين هو الله . . .. ؟

    لا يوجد إجابه على السؤال . .. .! !! !
    البذره او الضؤ او الكون و الشجر . . .. , و غير ذلك من الشرح , الا أن كل ذلك
    بعيد عن المضمون . . .( اين هي البدايه ) , اي اين هو الله . . .. ؟
    ان الماده هي من خلقه , و هي الشجر و الشمس و غيرها , كلها تعود اليه , وهو خالقها .
    ولكن هل هو خارج الكون . . . ؟ , او داخل الكون . . .. ؟
    و بصيغه ثانيه , هل خارج الماده .. .؟ او داخلها . . .؟ الماده التي تعني الكون بما فيه .
    ان كان الله هو بدايه كل شئ , وليس قبله شئ , فأين يكون , او اين كان . . .




    يونيو
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 27/06/2011

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف يونيو في الثلاثاء يونيو 28, 2011 1:15 pm



    نعم ..سأوضح لك بأذن الله الجواب الكافي
    لاكنني أردت ..أن توضح لي أولاً...:ماهو مفهومك عن الله أولاً هل تؤمن بوجوده
    أم أن الاشكاليه في تحديد مكانه..؟
    عالعموم ..
    أريد أن أوضح شيئا أن علماء الامه وعلى كثرة عددهم وقوة أيمانهم وشدة وكثرة علمهم لم يذكر أحد منهم أن الله ليس في السماء أو أن الله في الارض أو أن الله لاداخل العالم ولاخارجه ولامتصل ولامنفصل أو أنه لاتجوز الاشارة الحسية أليه ومالى ذلك ...! وأريد أن اوضح شيئا آخر ان ذات الله جل جلاله لايمكن أن تدرك بمدارك البشر ولايسطتيع أن يحيط بها أحد فماقيسنا كابشر ترفض أن تجسد الله جل جلاله أو أن تجعل له جهة معينه هذا من جهة
    فإن كنا نعجز كابشر عن فهم الروح اللتي بين جنبينا فنحن عن فهم ماهو أجل وأعظم منها أعجز وهي ذاته سبحانه وأن صفة الحد أو النهايه هي صفات ودلائل لمخلوقات الله وليست لذاته فأذا وضعنا للشمس حد والارض حد ونهايه ووضعناها لله أيضا لكان في ذلك نقص لذاته لانه كما ورد في القران ((ليس كمثله شيء)) ولايصح أن تجعل صفات الخالق كالمخلوق فأنت تصنع الجماد لاكنك لست بجماد فالله لايمكن أن يشابهه شي من مخلوقاته ولايمكن ان يتصف بصفاتهم وهي الحد والمكان والنهايه هذا من جهة اخرى
    تسأل سؤال مبهم غير محدد ..؟
    هل هو بالداخل ..أم بالخارج ,,..؟
    هل سؤالك محدد بقبل الخلق أم بعده .....؟
    اذا كنت تسأل أين مكان الله قبل ان يخلق الكون ...!؟
    سنقول ..أن الله لم يخلق الكون بعد فكيف تسأل هل هو بداخله ام بخارجه
    انت تنفي الوجود وتثبته في آن واحد
    أن كنت تسأل عن مكانه حاليا أي بعد خلق الكون ..؟ وأين كان قبل الخلق..؟
    نقول أن الله جل جلاله وبعظيم قدرته لايحتاج الى سماء يكون فيها وألى أرض حتى يكون عليها فهو اللذي خلقها ان حددت الله بجهة اومكان او خصصته بأرض أو بسماء أذن أين الله قبل أن يخلقهما ...؟
    فنعود الى نفس النقطة اللتي بدأنا منها ...!
    أن ذات الله لايمكن أن نحيط بها كابشر لان عقولنا ترفض الا أن تكون الاشياء مجسمه أو جسمانيه أو أما أن تكون بداخل أم بالخارج وهذا نقص بالعقل لايمكن أنكاره..
    فالله جل جلاله عاليا علو كامل عن جميع مخلوقاته اللتي خلقها كما وردفي القران قولة تعالى (سبحان ربي الاعلى) هذا بالقران
    وان كنت لاتؤمن بالقران
    اعتقد انك تؤمن بالفطرة اللتي خلقنا عليها
    عندما يفجؤك أمر لاتستطيع دفعه أنما يتوجه قلبك نحو السماء
    حتى اللذين ينكرون علو الله فوق خلقه اجمعين لايستطيعون ان ينزلوا ايديهم عند الدعاء فهي فطره لايمكن غض النظر عنه أن آمنت بهذا اولا أستطيع ان أزودك بالمزيد من الادله العقليه البعيده عن الاديان ...؟

    adhamzen
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 30
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف adhamzen في الثلاثاء يونيو 28, 2011 11:55 pm

    يونيو كتب:

    نعم ..سأوضح لك بأذن الله الجواب الكافي
    لاكنني أردت ..أن توضح لي أولاً...:ماهو مفهومك عن الله أولاً هل تؤمن بوجوده
    أم أن الاشكاليه في تحديد مكانه..؟
    عالعموم ..
    أريد أن أوضح شيئا أن علماء الامه وعلى كثرة عددهم وقوة أيمانهم وشدة وكثرة علمهم لم يذكر أحد منهم أن الله ليس في السماء أو أن الله في الارض أو أن الله لاداخل العالم ولاخارجه ولامتصل ولامنفصل أو أنه لاتجوز الاشارة الحسية أليه ومالى ذلك ...! وأريد أن اوضح شيئا آخر ان ذات الله جل جلاله لايمكن أن تدرك بمدارك البشر ولايسطتيع أن يحيط بها أحد فماقيسنا كابشر ترفض أن تجسد الله جل جلاله أو أن تجعل له جهة معينه هذا من جهة
    فإن كنا نعجز كابشر عن فهم الروح اللتي بين جنبينا فنحن عن فهم ماهو أجل وأعظم منها أعجز وهي ذاته سبحانه وأن صفة الحد أو النهايه هي صفات ودلائل لمخلوقات الله وليست لذاته فأذا وضعنا للشمس حد والارض حد ونهايه ووضعناها لله أيضا لكان في ذلك نقص لذاته لانه كما ورد في القران ((ليس كمثله شيء)) ولايصح أن تجعل صفات الخالق كالمخلوق فأنت تصنع الجماد لاكنك لست بجماد فالله لايمكن أن يشابهه شي من مخلوقاته ولايمكن ان يتصف بصفاتهم وهي الحد والمكان والنهايه هذا من جهة اخرى
    تسأل سؤال مبهم غير محدد ..؟
    هل هو بالداخل ..أم بالخارج ,,..؟
    هل سؤالك محدد بقبل الخلق أم بعده .....؟
    اذا كنت تسأل أين مكان الله قبل ان يخلق الكون ...!؟
    سنقول ..أن الله لم يخلق الكون بعد فكيف تسأل هل هو بداخله ام بخارجه
    انت تنفي الوجود وتثبته في آن واحد
    أن كنت تسأل عن مكانه حاليا أي بعد خلق الكون ..؟ وأين كان قبل الخلق..؟
    نقول أن الله جل جلاله وبعظيم قدرته لايحتاج الى سماء يكون فيها وألى أرض حتى يكون عليها فهو اللذي خلقها ان حددت الله بجهة اومكان او خصصته بأرض أو بسماء أذن أين الله قبل أن يخلقهما ...؟
    فنعود الى نفس النقطة اللتي بدأنا منها ...!
    أن ذات الله لايمكن أن نحيط بها كابشر لان عقولنا ترفض الا أن تكون الاشياء مجسمه أو جسمانيه أو أما أن تكون بداخل أم بالخارج وهذا نقص بالعقل لايمكن أنكاره..
    فالله جل جلاله عاليا علو كامل عن جميع مخلوقاته اللتي خلقها كما وردفي القران قولة تعالى (سبحان ربي الاعلى) هذا بالقران
    وان كنت لاتؤمن بالقران
    اعتقد انك تؤمن بالفطرة اللتي خلقنا عليها
    عندما يفجؤك أمر لاتستطيع دفعه أنما يتوجه قلبك نحو السماء
    حتى اللذين ينكرون علو الله فوق خلقه اجمعين لايستطيعون ان ينزلوا ايديهم عند الدعاء فهي فطره لايمكن غض النظر عنه أن آمنت بهذا اولا أستطيع ان أزودك بالمزيد من الادله العقليه البعيده عن الاديان ...؟


    بشكل سريع . هل مكان الله خارج الكون . .. ؟ , ان كان كذلك . ما هوالشي الذي خارج الكون . هل يوجد جواب على ذلك . .. ؟

    و هو طبعاً غير جسم اي غير ماده , إذاً ماذا يكون في هذه الحاله . . .؟
    و هو ليس بشر مثلنا . .. . ! !! !؟؟؟

    نقطه جوهريه هي المكان . هل هو له مكان . .. ؟ . هل هو خارج المكان ( الكون )
    هل هو سبق المكان الذي هو خارج الكون , و ما هو الشئ الذي يكون خارج الكون .

    او ما هو الشئ الذي سبق الكون .. . ؟ , و كم كون يوجد مع العلم بأن الارض هي
    عباره عن غباره في هذا الكون .

    ان مضمون التسائلات هي الوجود من عدمه . و عندما ننظر للسماء في الليل , و نتأمل
    بَعدالمجرات الخرافيه , سؤال يطرحه العقل , ما هو الشئ الذي يكون بعد هذا السماء .
    او هذا الكون , اليس له نهايه . ..؟ , او اليس له آخر . .؟ , و اين يكون المصمم
    هل هو خارج الكون , ان كان كذلك فما هو الشئ الذي يكون خارج الكون . ..؟
    أن هذا الفضاء هو مجهول البديه و غير معروف بدايته , ان كان الله سبق الماده , فما هي
    مكوناته . .. الغير ماديه .
    نتأمل و نبحث عن الحقيقه , الحقيقه التي لا نهايه لها , و الحقيقه الغير مطلقه على العقل ,
    يبقى الماده هي ازليه , و ليس العدم لأن العدم لا يعني شئ . فلا يمكن ان يكون الله موجود
    بدون مكان , اي ان المكان قد سبق الخالق . و هذا يرفضه العقل , كيف يكون الخالق يأتي
    بعد المكان ,وهو خالق المكان . صفه متناقضه من يسبق الاخر , المكان و الخالق للمكان

    ان معنى الخلق هو خلق الشئ , اي صنعه و ايجاده في الوجود , فهل الله يخلق نفسه , لا يمكن
    هل يوجد من اوجد الله . لا يمكن و هذا يناقض وصفه ذاته بذاته . ( ليس مثله شئ )

    ان من سبقنا في وصف الذات الألهيه , هم غير معصومين , و علينا ان نضع كل حقيقه في ميزان
    العقل , ان يقبلها او يرفضها . و الغرض هو الحقيقه و المعلومه الصحيحه . و ليس الغرور
    او التحدي و المكابره , فأين هي الحقيقه التي يبحث عنها الانسان , في حريته للعقل و
    تحديد عبوديته بدون تدخل بشري ,














    يونيو
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 27/06/2011

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف يونيو في الأربعاء يونيو 29, 2011 6:35 am


    بشكل سريع ..:يتضح انك تقراء كل الكلام بشكل سريع ..وأنك لاتقراء بعقل يبحث عن الحقيقة والشيء الصحيح ..وأنما تقرأء وترد للجدال والمخاصمة وإثبات الأنا فقط ...لن أطيل لاكنك لازلت تصر على أسبقية الماده فوق كل شيء والماده والماده والماده هذيان لاينتهي ...!
    فأنت تدخل في أسئلة وتريد أجوبة عليها قبل أن تفكر بأجابات الاسئلة اللتي طرحتها أنت في بداية الحديث ..ولو نظرت بفكر وعقل لرأيت أن الجواب واضح لاكنك تعيد صياغه السؤال من جديد بكيفية مختلفه ...
    . هل مكان الله خارج الكون . .. ؟ , ان كان كذلك . ما هوالشي الذي خارج الكون . هل يوجد جواب على ذلك . .. ؟
    نعم يوجد ...!
    بالنسبة للطرف الاول من السؤال فنحن نؤمن أن الله على العرش فوق الخلق عالٍ على الكون بائن من العالم ...أما ماهو الشي اللذي خارج الكون
    يجيبك عليه العلم والماده واللتي يتضح انهما فقط المصدرين الوحيدين اللذين تؤمن بهما فأترك للعلم جوابه وقد تجده في موضوع مطول في رابط تجده اسفل الصفحة

    و هو طبعاً غير جسم اي غير ماده , إذاً ماذا يكون في هذه الحاله . . .؟
    و هو ليس بشر مثلنا . .. . ! !! !؟؟؟

    لازلت تعتقد أن الماده هي سيدة الموقف في اثبات وجود الله..لاكن لاضير طالما توجد إجابه ..!؟
    فعقلك يرفض ان تكون الاشياء في هذا الكون الا ماده ..
    أذا أجبني ماهي الروح ....وكيف هي...وماهي مكوناتها ..!؟ أنتظر اجابه منك..!؟ وان كنت اعلم انه لاتوجد هناك إجابه
    فأنت لن تؤمن بوجوده إن لم يكن ماده ..(أي شجرة أو حجر او ماء او اي شيء آخر..!) تعالى ربنا عن ذلك
    يدعم قولي قول وعمانويل كانت" الفيلسوف الألماني في كتابه "نقد العقل الخالص" أدرك أن العقل لا يستطيع أن يحيط بكنه الأشياء وأنه مُهيّأ بطبيعته لإدراك الجزئيات والظواهر فقط .. في حين أنه عاجز عن إدراك الماهيات المجردة مثل الوجود الإلهي .. وإنما عرفنا الله بالضمير وليس بالعقل .. شوقنا إلى العدل كان دليلنا على وجود العادل .. كما أن ظمأنا إلى الماء هو دليلنا على وجود الماء
    . ان معنى الخلق هو خلق الشئ , اي صنعه و ايجاده في الوجود , فهل الله يخلق نفسه , لا يمكن هل يوجد من اوجد الله . لا يمكن و هذا يناقض وصفه ذاته بذاته . ( ليس مثله شئ )
    تستطيع ان تختصر هذه السطرين بسؤال واحد من خلق الله..!؟

    فهذه هي أتفه شبهه يستدل بها الملاحده على نفي الله ..
    سُؤل هذا السؤال من قبل ..خذ جواب أبن العربي عليه ..( فكان رده على هذا السؤال "سؤال مَنْ خلق الخالق".. بأنه سؤال لا يرد إلا على عقل فاسد.. فالله هو الذي يبرهن على الوجود ولا يصح أن نتخذ من الوجود برهاناً على الله.. تماماً كما نقول إن النور يبرهن على النهار .. ونعكس الآية لو قلنا إن النهار يبرهن على النور ..)
    ومن نفس المنطلق لايصح ان تجعل الله محصور بالمكان وتجعل السيطرة والاراده للمكان مع أن الله هو اللذي خلقه

    اتمنى أن تقرأ بعقل يريد أن يستشف الحقيقة لاتتسرع بالرد علي فأنا أولاً وآخرأ أؤمن بوجود الله وأؤمن أنه خالق كل الشي المواد وغير المواد لست أدخل هذا النقاش للتكذيب أو تسفيه الرأي الاخر لاكنني لم أرد الا إحقاق الحق وكل ماعداه لايخدمني في شي








    هـــــــــــــــــــــنا

    adhamzen
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 30
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف adhamzen في الخميس يونيو 30, 2011 12:10 am


    كل ما ذكرته ليس جديد بالنسبه لي .و انا على بينه من كل ذلك . . ..

    يبقى ان نختلف أن الماده سبقت الله , او الله سبق الماده , فأن الله لا يمكن ان يكون عدم
    و لا يمكن ان يكون فراغ . فهو من حيث الجوهر وجود , و لكن كيف يكون الوجود بدون
    شئ ملموس . او نراه في عقولنا بشكل علمي . .. .
    و ان الكون هو ماده في حقيقته , و ان لم يكون الله ماده فماذا يكون . . . ؟


    و في ما يتعلق حول الرابط في نهايه الصفحه . فأنه يذكر نشأة الكون , او مجموعه
    من الاكوان , وهي في اتساع مستمر , او تمدد لا نهايه له , و لكن لا يجيب عن ما سبق
    الكون , او الاكوان . في مضمون الكون او الاكوان , حتى لو اختلف الوصف , فأنه يبقى
    من ناحيه المضمون ماده . و يعني ذلك نرجع الى نقطه البدايه في السؤال .
    وسوف يبقى هذا السؤال ما هو الذي سبق الكون , او الاكوان . .. ؟
    فأن كان الله خارج الكون غير معقول , طالما لا يوجد ايجابه على نفس السؤال .
    و لا يمكن ان يكون داخل الكون , لأنه يكون جزاء من مكونات الكون ,
    و يعني ذلك بأنه غير خالق لكل شئ , وهذا يناقض وصف ذاته بذاته .


    في ما يتعلق حول وصف الروح او معنى الروح , فأنه موضوع منفصل و له بحث آخر .
    و حتى لا نخرج عن صلب الموضوع , سوف نبقى على ان الماده و ما اسبق الماده .
    هي اختلافنا , لا يمكن ان ننكر الماده , و هي جزاء من مكونات كل شئ في الكون .







    يونيو
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 27/06/2011

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف يونيو في الخميس يونيو 30, 2011 3:54 am

    استميحك عذرا تقول الماده هي اختلافنا , لا يمكن ان ننكر الماده , و هي جزاء من مكونات كل شئ في الكون ...؟
    أرئيت عقلك لايستوعب ان هناك اشياء خارجه عن الماده وأأسف ان هذا ناتج من تحجر العقل .وتصلبه فكأنك صنعت زجاجاً أمام عقلك حتى لايدخل اليه شيء غير ماتؤمن به وهذا من غرور النفس وكبرها أن أردت أن تزيح هذا الزجاج قليلا حتى أستطيع أن أتكلم معك بدون تكرار للأدله والبراهين والاجوبه فأنا في كامل الاستعداد على الاجابه بالعلم والعقل ..
    وأن كنت ترفض ان جميع مافي الكون هو ماده فقط فأنا أستميحك عذرا على التوقف لان كل الكلام مني سيكون مردودا في كل الاحوال فأنت لاتؤمن الا بالمواد والجزيئيات والظاهر فقط ..!؟
    بدليل انك تهربت عن سؤالي لك عن الروح فهيا موجوده بداخلك لاكنها غير ماده مع ذلك تؤمن بها لاكنك لاتؤمن بالله بحجه انه غير ماده ..وان الماده هي السابقه
    لازلت هنا وبكامل القوة على الرد والاجابه بأذن الله عز وجل اذا اردت الحديث والجدال معي لاكن ان أستمر معك وانت على وتيرة واحده وترفض كل أجابه وتصدها قبل وعيها ..ولاتقبل الا عقلك فهذا لاشك يدفعني الى الملل
    لذا انا بكامل الاستعداد ان أجيب عن كل أسئلتك بالعلم والعقل بشرط ان توقف تصلب عقلك حتى نستطيع ان نتوصل الى بينة من الامر
    لازالت اسبقيه الماده هي الشغل الشاغل تسأل سؤال فلسفي وجدلي بحت اذا اجبني من اللذي سبق الاخر
    1_البيضة ام الدجاجه ..!؟]


    فأن الله لا يمكن ان يكون عدم
    و لا يمكن ان يكون فراغ . فهو من حيث الجوهر وجود , و لكن كيف يكون الوجود بدون
    شئ ملموس . او نراه في عقولنا بشكل علمي . .. .
    و ان الكون هو ماده في حقيقته , و ان لم يكون الله ماده فماذا يكون . . . ؟
    طيب ..أريد أن أسألك هل تؤمن بوجود الجن ...الشيطان ..الروح ...!؟
    ان كان نعم اريد ان تفسر لي تفسير علميا لماذا لانستطيع لمسها لماذا لم يفسر لنا العلماء الى هذا اليوم ماهيتهاومنما تتكون
    ان كنت تؤمن ان الروح اللتي بداخلك هي ليست غاز وليست سائل وليست جامد
    أخبرني ماذا تكون اذا ...!؟
    أن الغرض من سؤالي هذا هو توضيح نقطة مهمه وهي عقولنا كابشر تعجز عن فهم الا المرئي والملموس فقط ...لاكن ليس العقل فقط هو المنطلق الوحيد اللذي نفهم به الاشياء
    فنحن نملك الضمير والفطرة والحاجه اللتي تدلنا على مايعجز عن أدراكه العقل وليس العقل هو الحكم الوحيد في أجسادنا
    لا أعلم كيف تؤمن بروح تسري بجسدك وهي غير ماده ولاتؤمن بخالق بحجة انه غير ماده وإن سئلتك عنها قلت لي انها موضوع منفصل لعلها موضوع منفصل لاكن تحمل نفس الموقف تصر ان تفصل بينهما والامر سيان لايختلف]

    []كما قلت انا هنا وسأضل هنا مالم تسألني بمنطق وبتفتح أكثر
    ترفض الماده مره وتؤمن بغيرها مره
    قلت لك ان الله خارج هذا الكون وهو بائن عن خلقه فوقهم أجمعين
    تعود وتقول الله لايمكن أن يكون بالخارج ولابالداخل ...وتصر أن تعبد عدماً
    سألتني أولا ماهو وراء هذا الكون وعندما وجدت الاجابه حولت السؤال الى من سبق الكون..؟
    لا أدري أتريد جدالاً ...أم حقيقه ...!؟
    أخبرني مذا تريد وانا موجود في كلا الحالتين لاكن بعد أن تجيبني على ماسألتك في هذا الرد


    عدل سابقا من قبل يونيو في الخميس يونيو 30, 2011 5:41 am عدل 3 مرات (السبب : ..)

    adhamzen
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 30
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف adhamzen في الخميس يونيو 30, 2011 11:16 pm

    سوف احترم كل كل ما تكتب حتى لو نختلف , فأن الاختلاف شئ طبيعي
    في ما يتعلق حول الروح , لقد ذكرت لك بأنه موضوع منفصل و ليس هو في البحث .
    و لكن عموماً سوف اطرح ملاحظه حول هذه النقطه , فأن الروح قد ذكرها الله في القرأن .
    اي من منظور ديني هي من عند الله . و الى الله ترجع الارواح كما خلقها , و من منظور فلسفي
    ديني , أن صفه الروح هي تخص انسان له حساب و بعث يوم القيامه .
    و لكن في التفسير العلمي , ان الروح هي عباره عن تفاعلات فيزيائيه . بيولوجيه و غيرها
    في مكونات جسم الانسان , و جسم الانسان عباره عن مكونات من الخلايا المتجدده . و عندما
    يختل هذا التوازان و التفاعل في جسم الانسان , يتوقف الدماغ عن العمل ,بسبب انقطاع
    الاكسجين او الدم . و من ثم يتحلل الجسم و يبداء في العفن . بعد ان تدخل فيه الجراثيم
    و تكون نهايه الجسم او الانسان .

    و لكن ليس هو هذا الموضوع هنا , وليس موضوع الجن و الشياطين , او غيرها كما هو مذكور
    في القرأن و الاحاديث . و ليس البيضه و الدجاجه . فأن كل ذلك هو يرجع الى ماده من
    مكونات الطبيعه , و تتفاعل في الطبيعه و تموت في الطبيعه , و تتحول الى ماده بشكل آخر .

    ان موضوع مكان الله هو سر وجود الله من عدمه . و لم نحصل على ايجابه وافيه حول ذلك .
    و قد وصفني البعض بعده اوصاف كوني اختلف معهم , و كوني ابحث عن حقيقه

    ---------------------------------------



    نرفع نظرنا للسماء في الليل , و نشاهد هذا الكون الذي لا آخر له , و السؤال الذي دائماً يدور في عقلي . ماذا بعد هذا الكون . .. ؟ . او بعد هذه السماء .
    و هل الله يكون خارج الكون . .. ؟ , او داخل الكون . . ..! !! ! , و ان كان الله داخل الكون فأنه يكون اقل من هذا الكون , و يكون ضمن الكون او جزاء منه ,
    و ان كان خارج الكون . . .؟ , ما هو الشئ خارج الكون. .. . .؟
    و حتى يكون الله موجود . . .. يجب ان يكون هو اكبر من هذا الكون . و حتى ان يكون كذلك فأين هو . . .. ؟


    الموضوع في هذا الرابط
    http://www.darlbrl.com/vb/showthread.php?t=20138














    http://www.darlbrl.com/vb/showthread.php?t=20138http://www.darlbrl.com/vb/showthread.php?t=20138

    يونيو
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 27/06/2011

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف يونيو في السبت يوليو 02, 2011 6:59 am

    الرابط لايعمل
    أأسف أنني لم أسمع أو أعرف أحد من العلماء فسر الروح بالطريقة اللتي ذكرتها وكل اللذي أعلمه أنها لغز حير العلماء بالوصول اليه
    في البدايه جعلت القضية الاولى والاساسيه هي الماده وغيرها وجعلتها هي مبدا الاختلاف بيني وبينك ولم يكن لدي ضير في ذلك
    بعد ذلك جعلت المكان هو القضيه الكبرى
    برغم لو أنك تفحصت ردودي السابقه لاوفرت على نفسك الكثير من العناء سبق وأن تحدثنا عن المكان وخلافه
    سبق وأن أوضحت لك أننا كامسلمون
    نؤمن بأن الله عال وبائن عن جميع مخلوقاته أجمعين ..وحتى تعلم مامعنى بائن

    نقول عن الله - عز وجل - سبحانه وتعالى : بائن من خلقه والخلق بائنون منه بلا حلول ولا ممازجة ولا ملاصقة ، أي: ليس في مخلوقاته شيء من ذاته ، ولا في ذاته شيء من مخلوقاته وبعبارة أخرى : ليس في ذاته صفة من مخلوقاته، ولا في مخلوقاته صفة من ذاته. والقول الصحيح : ليس حالاً في شيء من مخلوقاته ولا شيء من مخلوقاته حالاً فيه
    أى مباين لها منفصل عنها ليس حالا فيها
    ولا يحل في شيء من خلقه ولا يحل فيه شيء من خلقه وأجمع السلف على ذلك .
    وتفصيل ذلك :
    وإذا كان الخالق بائنا عن المخلوق امتنع أن يكون الخالق في المخلوق وامتنع أن يكون متحيزا بهذا الاعتبار وإن أراد بالحيز أمرا عدميا فالأمر العدمي لا شيء وهو سبحانه بائن عن خلقه فإذا سمي العدم الذي فوق العالم حيزا وقال يمتنع أن يكون فوق العالم لئلا يكون متحيزا فهذا معنى باطل لأنه ليس هناك موجود غيره حتى يكون فيه وقد علم بالعقل والشرع أنه بائن عن خلقه.
    لكنه معهم بعلمه ، وعلمه لا يخلو من أي مكان.
    هذا بالنسبة لسؤالك عن المكان وخلافه

    نرفع نظرنا للسماء في الليل , و نشاهد هذا الكون الذي لا آخر له , و السؤال الذي دائماً يدور في عقلي . ماذا بعد هذا الكون . .. ؟ . او بعد هذه السماء .

    و ان كان خارج الكون . . .؟ , ما هو الشئ خارج الكون. .. . .؟
    و حتى يكون الله موجود . . .. يجب ان يكون هو اكبر من هذا الكون . و حتى ان يكون كذلك فأين هو . . .. ؟

    لا أعلم ماللذي تريده أستغرب انك تسئلني سؤال مماثل

    نرفع نظرنا للسماء في الليل , و نشاهد هذا الكون الذي لا آخر له , و السؤال الذي دائماً يدور في عقلي . ماذا بعد هذا الكون . .. ؟ . او بعد هذه السماء .
    أتريد الجواب من منظور ديني أم علمي
    لا أعلم ماللذي تريديني أن أضعه لك الان ....أي تفسير تجده مقنعا لك .
    ان كنت تريده تفسيرا دينيا:
    .هذه الفتره اللتي كنت اتحاور فيها معك كنت أتحاشى قدر المستطاع أن أضع لك شيء من الاسلام والقران بمراعاة انك لاتؤمن بها ...كنت احاول أن أبتعد حتى لايكون هناك تعصباً للرأيي فقط لديني فقط
    لاكن أن أردت جوابا من القران الله جل جلاله يقول..:
    هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [البقرة : 29]،
    ويقول تعالى
    (الله اللذي خلق سبع سموات ومن الارض مثلهن)
    فاكل مايوجد في السماء (مجرات ..وماتحويها من بلايين الكواكب والنججوم ..الخ) وكل مابحث عنه العلماء ووجدوه وكل ماكشفت عنه تلسكوباتهم هو فقط في سماء واحده وهي السماء الدنيا ولايزال بعدها ست سموات أخرى الله أعلم بها ولولا أن الله جل جلاله ااخبرنا بها لما توصلنا الى معرفه ان هناك سموات سبع ولا أعتقدنا أن السماء اللتي تراها أعيننا هي الوحيده في الوجود
    يقول الله تعالى
    (والسماء بنيناها بأيدٍ وإنا لموسوعون )
    العلم توصل اليوم الى حقيقة تمدد الكون وإتساعه وأن المجرات والكواكب تبتعد الى الخارج و لك أن تبحث في قوقل عن ظاهرة تمدد الكون

    إن كنت تريد تفسيرا علمياً:
    أستغرب أن تسألني ماوراء الكون أو السماء
    وقوقل يستطيع أن يوفر لك بلايين الروابط في هذا المجال بكبسة زر لاتستغرق ثانيه واحده
    وعلماء الفلك كتبهم وأبحاثهم تصول وتجول في كل مكان خذ من الغرب ومن الشرق من هم اعلم مني مايحوي هذا الفضاء الرهيب من أسرار وبدائع لايعلمها الا خالقها
    وإن كنت أؤمن بوجود الله لاكنني لا أحوي علماً بهذا العلم فغيري أولى وأكثر إحاطه
    أنظر في كتب البيروني وغيره من العلماء ستجد شرحا وافيا للسماء والاكوان بشكل عام
    سأدرج لك الروابط في رد آخر

    يونيو
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 27/06/2011

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف يونيو في السبت يوليو 02, 2011 7:06 am

    http://www.youtube.com/watch?v=LKaPSo-LEjw
    !!!!!!!!!!!
    http://softsb.com/forum/topic24912.html

    !!!!!!!!!!!

    adhamzen
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 30
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف adhamzen في الأحد يوليو 03, 2011 2:22 am

    يونيو كتب:الرابط لايعمل

    نؤمن بأن الله عال وبائن عن جميع مخلوقاته أجمعين ..وحتى تعلم مامعنى بائن

    نقول عن الله - عز وجل - سبحانه وتعالى : بائن من خلقه والخلق بائنون منه بلا حلول ولا ممازجة ولا ملاصقة ، أي: ليس في مخلوقاته شيء من ذاته ، ولا في ذاته شيء من مخلوقاته وبعبارة أخرى : ليس في ذاته صفة من مخلوقاته، ولا في مخلوقاته صفة من ذاته. والقول الصحيح : ليس حالاً في شيء من مخلوقاته ولا شيء من مخلوقاته حالاً فيه
    أى مباين لها منفصل عنها ليس حالا فيها
    ولا يحل في شيء من خلقه ولا يحل فيه شيء من خلقه وأجمع السلف على ذلك .
    وتفصيل ذلك :
    وإذا كان الخالق بائنا عن المخلوق امتنع أن يكون الخالق في المخلوق وامتنع أن يكون متحيزا بهذا الاعتبار وإن أراد بالحيز أمرا عدميا فالأمر العدمي لا شيء وهو سبحانه بائن عن خلقه فإذا سمي العدم الذي فوق العالم حيزا وقال يمتنع أن يكون فوق العالم لئلا يكون متحيزا فهذا معنى باطل لأنه ليس هناك موجود غيره حتى يكون فيه وقد علم بالعقل والشرع أنه بائن عن خلقه.
    لكنه معهم بعلمه ، وعلمه لا يخلو من أي مكان.
    هذا بالنسبة لسؤالك عن المكان وخلافه
    سأدرج لك الروابط في رد آخر



    طبعاً نرجع الى نقطه البدايه و ندور في حلقه مفرغه , و ليس القصد من الرد التهرب
    من الحوار ,بقدر ما نريد ان نصل على حقيقه و الهدف من الحوار او مضمونه .
    فأن ما ذكرته هو وصف الله بذاته , وبأستقلاليه و إرادة في خلقه . و هو قائم بذاته وليس
    مثله شئ . و غير ذلك من ما تفضلت به .
    و لكن لم نعرف عن مكان وجوده , و ليس الكون كيف يتفاعل او اتساعه او غير ذلك .
    فأن الحديث عن الكون ليس الحديث عن ما سبق الكون , او ما خلف الكون او اسرار الكون .
    او مكان وجود الله , ان كان له وجود مادي , و ليس فراغ او عدم . لأن العدم لا يعني شئ .
    في حين ان الله لا يخلق نفسه , لأنه ليس ماده , و لا يمكن ان يخلقه احد , و هذا يناقض صفاته .
    التي هو ذكرها في كتبه السماويه .
    و بذلك مازلنا في حوار مفرغ من اي جديد , و نرجع الى نقطه البدايه , لأننا لم نأتي بجديد

    يبقى لا بد ان يكون الله ماده في وصف موضوعي . و ان لم يكون ماده فهو غير موجود , لأنه ليس
    فراغ او عدم .
    و لا يوجد تفسير لهذا اللغز . فهل ينطق العدم . .. ؟ , او هل يخلق من عدم . .. ؟
    لا عالم او وجود الا و يقرأه العقل و يراه في تأمله , و هنا لا يوجد شئ يقرئه العقل .
    الا في عقول المؤمنين بالغيب , و ان الغيب يعني الغائب الذي لا يجده العقل في الواقع
    , ان كان في الواقع لمادي الافتراضي .




    يونيو
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 27/06/2011

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف يونيو في الإثنين يوليو 04, 2011 1:07 am

    حسناً...
    أخبرني ماهي أقوى 5 حجج لديك على عدم وجود الله ...!؟
    إن كانت الحجج والبراهين اللتي أتيت بها غير مقنعه بالنسبة لك ....أعطني 5 براهين على الاقل تثبت أن الله عدماً...!؟

    adhamzen
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 30
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف adhamzen في الإثنين يوليو 04, 2011 10:26 pm

    يونيو كتب:حسناً...
    أخبرني ماهي أقوى 5 حجج لديك على عدم وجود الله ...!؟
    إن كانت الحجج والبراهين اللتي أتيت بها غير مقنعه بالنسبة لك ....أعطني 5 براهين على الاقل تثبت أن الله عدماً...!؟


    من بعد ما جاء في كل المداخلات السابقه من طرفي . مطلوب مني إعادتها كلها بشكل مختصر ,
    و كأن لم نذكر شئ . او نرجع من الصفر .


    الا ان الاستنتاج بأن الكون و الماده و كل شئ نلمسه , لا بد ان يكون له سر في تكوينه .
    فأن الله يكون ايظاً له سر في تكوينه ,

    مكونات الذات الالهيه , لا بد ان تكون ماديه و ليست عدم , او لم يأتي من عدم .
    و هنا يكون مبرر عدم وجوده . لأنه ضمن المكونات الماديه .


    و هو لا بد ان يكون ضمن الماده او الكون .
    و ان وجوده او عدم وجوده سوف يكون سر لا نهايه له . حيث لا يمكن اثباته او عدمه .
    فأن انكاره يكون انكار كل ماده او أي شئ . و كذلك وجوده يكون له سر نفيه او
    وجوده .


    و يدخل في الموضوع مسأله النطق والسمع و التجسيم و غيرها .

    كما ان خلق الانسان للعباده , هي رؤيه ضعيفه , لأن الله غني عن كل شئ . فما حاجه الله
    للعباده , و من ثم يدخل الناس الى النار اوالى الجنه , فأنها غايه ايظاً ضعيفه .
    فأن الله يخلق و يعذب هذه صفات لا تليق بالخالق , و ممكن ان يخلق بدون حاجه للعباده .

    أنها أمور كثيره تحتاج الى بحث منفصل , مثل شرب الخمر يحرم على المسلمين و يحل للمسيحين ,
    و ان الديانتين سماويه , و لا فرق بين النبي محمد و النبي عيسى , فأنهم يدعون الى عباده الله .

    و قضيه قطع يد السارق من ضمن التشريعات السماويه التي لا توجد الا في الاسلام .
    و لو كل انسان سرق و قطعت يده , يعني سوف يكون هذا الانسان معوق مدى الحياة ,
    و لن يستطيع ان يعمل بالحلال و يحصل على رزقه . فهل الله بتلك العبثيه في التشريع . . .؟

    سوف يبقى سر وجوده في غياب براهين وجوده . و اثبات وجوده يكون بعيد المنال .
    و ان ذلك سوف يكون سرمدى , لا نهايه له و لا باب للدخول فيه .








    يونيو
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 27/06/2011

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف يونيو في الأربعاء يوليو 06, 2011 11:54 am

    أخشى أنك ستجد دائما منفذ لتخرج به ومنه من جميع مايقال



    وأخشى أيضا أنك رهين لما قرأت وسمعت في السابق..وأنك توغلت في ليالي الوجوديه وغيرها

    أخشى أن تكون سجينا لجسد لايريد أن يلتزم دينا حتى لايدخل بـ بالمحرمات والمباحات والممننوع والمسموح ... ومسائلة الضمير في المستقبل وأنك لاترضى غير الجسد إله ....ومعبود



    .....................................................................................................



    أخشى ياعزيزي أنك ترجع مسألة إثبات الحقيقه الى هوى في نفسك فإن هي وافقتك أثبتها ودعمتها وإن هي هي خالفتك أنكرتها ووجدت الطرق الضيقة والوعره للتملص منها

    الحقيقة ياعزيزي لابد أن تثبت فأنت لاتنفي قاعده مثلا من قواعد الفيزياء والكمياء أو النحو والصرف بمجرد أن طالباً لم يفهمها ...أو أنه فهمها إستصعب عليه لماذا..؟ لانك تؤمن أن عقول الطلاب تختلف عن اللذي أسسها ...

    ....................................................................................................



    إن مسألة الايمان تعود أولا وأخيرا لك وحدك آمنت أم كفرت أم عبدت حجرا هذه مسألة شخصية تعود لك ..لاكن المهم هنا أن الحقيقة وجوهر الخلق والغرض من الحياة لابد أن تثبت بعيدا عن النزوات والتعصب الشخصي ..

    أنك تمجد العقل بالدرجه الاولى فاكل شيء ترجعه الى العقل ولا تقبل في ذلك إختلافاً ...وكأن العقل اللتي تملكة هو واحد ومقسم على جميع البشريه

    ان ماتراه انت مستحيلا قد أراه ممكناً وماتجده منطق وأساس أجده خرافه وبدعه

    أن خضعت الحقيقه لللرغباتنا وميولنا وإثبات مانحن عليه فقط ...لما وجدت حقيقة لاننا مختلفون ومتقلبون ولم نخلق على وتيرة واحده فتضل الحقيقة مجالا مرن وخصبا لكل من يقذف فيها فكره الخاص وهذا جرم كبير

    إن نقاشنا الازلي اللذي خاض به ملايين الخلق لست وحدي ووحدك فيه تناقشنا بالاديان على اختلاف العلم والتجربه والمرحلة العمريه واختلاف النتيجه أيضا

    إن سألتك مالمثمر من هذا الحوار في النهايه ..؟ ماجعلت الحوارات الا لتبيين الحقيقة وكشف الغموض واللبس عن أي أمر أرهقنا التفكير فيه ...

    أن الله يقول ..(لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي )

    فالحقيقة واضحه والغي أي الضلال واضح أيضا

    أنت تكفر بأعظم المقدسات اللتي آمنت بها البشرية ومع هذا تقدس الماده

    لازلت تصر ان ذات الله يجب أن تكون ماده وتطبق مايفهمه عقلك على الخالق

    وسبق ان تحدثنا في جانب مايطبق ويقام على المخلوق لايقام على الخالق

    ومع ذلك تطبق عليه قوانين الزمان والمكان والاسبقيه اللتي نؤمن بها نحن البشر فقط

    تقول في ردك السابق عالم او وجود الا و يقرأه العقل و يراه في تأمله , و هنا لا يوجد شئ يقرئه العقل .بل لو تأملت حق

    التأمل في هذا الوجود لعاد بك عقلك الا نقطة البدايه لايمكن أن ننشاء من عدم ولا يمكن ان نعيش سنين

    في هذه الارض اللتي سُخرت لنا لنتزوج ونأكل ونشرب ونأتي بالمال فقط أنت تعيش حالاً فقط في الوقت

    والمكان لاتريد ان تصدق الماضي ولاتريد أن تؤمن بغيب المستقبل فأنت لاترى أكثر مما يعيش به جسدك

    وتراه عينك فالكون لديك هو السماء فقط لاشي بعدها والحياة لديك هي السنين المقدرة لك لتعيشها ...

    أراك تكفر بالغيب ولا تؤمن به مما جعلة سببا ينظم الى الماده واسبقية الماده برغم أنك تدرس ووتتوظف وتجني المال وتخطط للمستقبل ..وهو غيب قد يأتي ولايأتي فالفكرة واحده والمنطلق لم يختلف من البدايه لاكنك تريد أن تسيرة في طريق واحده حتى يدعم فقط مايراة عقلك

    والا أعطني إثبات واحد يؤكد لي أن ستعيش الاسبوع القادم واللذي يليه

    تؤمن بالعدم ...ومع ذلك تقدس عقلك مع أنه خلق من العدم ليعيش في هذه الحياة للعدم أيضا لينتهي به المآل بعد الموت للعدم أيضا ومالغرض من حياتك أخبرني ان كانت عدم في عدم

    إذا أنها جميعها من الولادة الى الممات هي بالعدم وستعود اليه

    فأنت تعيش بلا بدايه وبلا نهايه وبلا هدف تحمله من خلقك أتمنى أنه عندما تسأل نفسك مابعد وماوراء الكون ...!؟ ومن خلق الله ..!؟ أن تسأل نفسك بعدها لماذ خلقت انا ..!؟ ومالغرض أن أعيش في هذه الحياة 60 او 70 او 40 سنه ,,..؟

    لو تمعنت في حياتنا الماديه ..,, ورغباتنا الجسديه لوجدتنا يافاضل بلا عبادة نؤديها ودين نتخذه منهجا أن نحن الا بهائم تعيش وتموت في سبيل خدمة غرائزها فقط

    فنحن نملك نفس الغرائز زد عليها الدين والعقل فإن هي محيت قل ماذا لديك سوى جسدك تعبده..؟

    لولا الدين ...والعقل ..لعشنا في حظائر الغنم والبقر بدل المباني والبيوت بدون عقل ودين أخبرني مالفارق بيننا نملك نفس الغرائز نأكل ونشرب ونتزوج وننام



    ..............................................................................

    ماوضع هذا العقل الا لتتعرف على سر الوجود وسر الحياة ..

    أسمحلي أن أقول لك أن عقلك يعيش في عشوائيه مضجره للغايه



    فالرب لديك معدوم

    والاديان كذب من وضع البشر

    والكون والوجود هو نتاج العشوائية والفوضى ..............!؟ غريب حقا

    لا ادري كيف وضعت كل ذلك في عقل واحد

    ان كان الدين من وضع البشر ((وسأتكلم هنا عن الاسلام فقط)) أخبرني من اللذي أخبر محمد في تلك الصحراء المقفره قبل 1432 عام مضى ان بصمات الاصابع تختلف وأن لايمكن أن يوجد في العالم أجمع بصمتين متساويتين ...!؟

    ((بلى قادرين على أن نسوي بنانه ))

    أخبرني من اللذي اخبر محمد قبل 1000 عام ويزيد

    ان بين الماء العذب والمالح حاجزأ يمنعهم من الاختلاط كلً بالاخر

    قال تعالى..( وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ.))

    وغيرها العديد لن تتسع الصفحه له لاكنني أحببت أن أورد لك أن ذلك لايمكن ان يكون نتاج عدم وعشوائيه وغيرها

    تريد مني أن اصف لك ذات الله وانها كذا وكذا وكذا ..وهذا مما لا استطيع فعله لان الله في كتابه الكريم لم يصف نفسه ولم يصفه نبيه فكيف تريد مني الجواب ..لذاك جعلته الحجة الاولى والاساسيه في هذا الحوار ماذات الله ..!؟ وبما انه غير مكونات فهو عدم !!؟



    قس على ذلك كيف ينتج كل هذا من عشوائية ومن فوضى بحته

    أعذرني لاكن أأتني بشي غير هذا بغير هذيان الماده اللذي تدور حوله



    .......................................................................

    تركت البحار وتركت السماء وتركت الجبال وتركت نفسك وجسمك وجوارحك تركت الارض بام تحوي وكل هذا الخلق الفريد وركزت على الخالق أعذرني أن في هذا جهل كبيير







    أن تأملك بالملخوقات هي دليل وصولك الى الخالق يافاضل
    فلن تحكم على أحدهم أنه مبدع من وجهه او من لباسه وشكل حذائه بل من صنعه وفعله







    سيأتي شرح ماذكرته بالنسبه لاحكام الاسلام في ردك السابق لاكنني أردت أن أؤصل الاسس أولاً بعد ذلك أنتقل الى الفروع هذا من جهة ومن جهة أنني أواجه بعض الظروف اللتي تمنعني من الدخول هنا من جهة اخرى



    لايجب أن تتأمل في ذات الله وماهيته وأنت ترفض أن تتأمل في خلقه وصنعه ..!؟

    يونيو
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 27/06/2011

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف يونيو في الإثنين يوليو 11, 2011 3:27 am

    هه عبثية أذن ..تعتقد أن أحكام الله عبثيه ..غريب انك تصفها بذلك وهي أحكام بالاساس ماجائت الا لتؤمن للبشر حياة نظيفه متكامله ...تنكر فكرة العبثية هنا ولايمضغها عقلك بالرغم انك تؤمن بفكرة العبثيه والفوضى في الحياة والخلق أليس كذلك ..!؟





    ...........................................

    أولاً...

    ان خلق الله الانسان للعباده رؤيه ضعيفه ان كانت كما تفهمها أنت ..بالرغم انك تذكر ان الله غني عن كل شي وهذا صحيح فهو اللي تفضل علينا بالخلق وبالنعم وبالحياة فكيف نتفضل عليه نحن بصلاة وصيام ....هذا تناقض ....>

    اذن الله كما ذكرنا لايحتاج إلينا في شي فهو الغني بذاته عن العالمين ...فما الغايه اذن من العبادة ..؟

    أقول لك ان كان اللله خلقنا للعباده لشيء أو لمنفعه لما وجدت على هذه الارض عاص ولوجدت كل الخلق طائعين مستجيبين سجدا ركوع ..لاكنه أرسل الرسل وأنزل الكتب وجعل للانسان طريقين اما طاعه واستجابه ..أو معصيه وكفر

    والدليل أريدك أن تتمعن في هذا الحديث القدسي المرفوع عن الله ..ّ

    (يا عبادي ! إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني . ولن تبلغوا نفعيفتنفعوني . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم . كانوا على أتقى قلب رجلواحد منكم . ما زاد ذلك في ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكموجنكم . كانوا على أفجر قلب رجل واحد . ما نقص ذلك من ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . قاموا في صعيد واحد فسألوني . فأعطيت كل إنسان مسألته . ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر . يا عبادي ! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم . ثم أوفيكم إياها . فمنوجد خيرا فليحمد الله . ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه")

    فأن أطعته لن تزيد من ملكة شي وان عصيته لن تضرة بشي انما الضرر والنفع عائد عليك ....فالله يكتب كل ماقدمت في هذه الدنيا حتى يجزيك بفعلك بالاخره ان خير فخير وأن شر فشر

    وهو اللذي تغلب رحمته غضبه

    فالمستفاد هنا أن صلاتك وصيامك أو كفرك وتكذيبك هي من الانسان وعائدة أليه لن ينال الله منها شياءً



    ................................................................................



    قضية شرب الخمر ..

    أنت تتناقش في حكم الشرب عند النصارى وهذا مما لا استطيع خدمتك فيه لسبب واحد ..وهو أن الانجيل كتاب عبثت به ايدي القساوسه ..ووضع فيه كل منهم مايناسب هواه ورغبته هذا أن تكلمنا عن الانجيل بعينه فقط هو ومحرف وغير معتبر به اذا كان النصارى فقط كأمه واحده لهم 119 كتاب ومرجع غير الاناجيل الاربعه فكيف تناقشني في أمه هي مبعثرة بين كتاب وكتاب وبين مرجع ومرجع

    اذا كان الدين النصراني أو الاله النصراني كما يقولون دينا مستقيم وقيم ومن مصدر واحد لماذا لم تكون كل الاحكام في كتاب واحد مالحاجه لهذة الكتب اللتي لاحصر لها

    ولماذا يعسر عليهم إلاله ..عمليه العباده والطاعه في 119 مرجع وغيرها ...!

    المستفاد هنا ...أن الدين المسيحي لم يزل كما أتاه الله عيسى عليه السلام بل حرف أجمعه اذا كان الدين المسيحي صالحا لمعرفه الناس خالقهم عن طريقه لما أنزل الاسلام والقران لاكنها نزلت لكي تنهي مهزله القساوسه والتخريف والتحريف اللذي حدث



    ..........................................................................

    قضيه قطع يد السارق ...

    لو تمعنت في الاسلام كادين وكاعقيده وتشريع لوجدت أن كل مابه يحرص أن يؤمن لك حياة كريمه ونظيفه

    حياة تحقق رضاك كابشر وبين رضا خالقك حتى تعيش حياة نفسيه ومادية سعيده ينمي بك حب العمل والكد والرزق الحلال لا ..أن تقتات عل أموال غيرك وخيراتهم

    حسنا ً ...نعود للقضيه ..أن بالاجمال السرقه هي أمر منكر في جميع الاديان والازمان فالاسلام هنا وضع عقاب للسارق وهو ان تقطع يده ... ومع ذلك وضع له شرووط وأحكام قبل أن ينفذ الحكم كثيرة خذ مثلا منها ..ان يكون بالغ عاقل مخير غير مكره ان يكون سرقته مايعادل ربع دينار من الذهب وغيرها الكثيير

    لاكن الاسلام دين يراعي مصلحه البشر وحاجاتهم بالدرجه الاولى ومن مصلحة البشر ان لاتؤخذ اموالهم وخيراتهم بدون أذنهم وبدون وجه حق فوضع العقاب ترهيبا وتخويفا للزجر عن الفعل وان كان غير ذلك لاصبحت الدنيا سبهلله تضيع فيها الحقوق والاموال ويقهر فيها الناس بغير حق

    تقول ان قطع اليد لايوجد الا بالاسلام ..حسنا مارأيك بهاذا الحكم عند النصارى ...

    تدخل المرأة في الخصام..:

    ذا تخاصم رجلان بعضهما بعضا رجل واخوه وتقدمت امرأة احدهما لكي تخلّص رجلها من يد ضاربه ومدّت يدها وامسكت بعورته.
    12 فاقطع يدها ولا تشفق عينك. انتهى




    لا أعلم عن ماذا أعلق ..على سخافه الحكم على همجيه الفكرة عن ماذا بالظبط ..؟؟

    هل يعقل أن يصدر حكم كاهذا من أله يريد ان ينظم حياة عباده بالدرجه الاولى ويحرص على تأصيل عقيده ما في قلوبهم..!؟

    هل في تصوير المرأة بهذة الطريقه عدل ..!؟ هل من المحترم ان تصور المرأة انها حريصة على رغباتها حتى في موقف مماثل ...!؟ (خصام زوجها مع اجنبي)

    1 اذا تخاصم رجلان بعضهما بعضا رجل واخوه وتقدمت امرأة احدهما لكي تخلّص رجلها منيد ضاربه ومدّت يدها وامسكت بعورته.12 فاقطع يدهاولا تشفق عينك.انتهى

    شيئا ما يدفعني الى الضحك بشكل رهيب ..!؟

    أن الله لم يضع هذا العقل وجعله في أعلى جسدك..حتى تصدق كلاما كهذا

    أن للبشر التأثير الاكبر في الاديان السماويه السابقه فليست هي مجالي للنقاش لاكنني أردت أن أوضح لك كما وعدتك ..!؟

    اعتذر عن التأخير للظروف منعتني

    adhamzen
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 30
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف adhamzen في الأربعاء يوليو 20, 2011 4:47 am


    الردود التي جائت مدعومه من القرأن لا تعني شئ , فأن النصوص الالهيه هي بعد الماده ,
    لأن النصوص اصلاً هي فعل مادي ,

    و لقد رجعت الي النصوص الدينيه القرأنيه , و الايات والأحاديث , و لقد تركت لك الموضوع
    , كونك لا تأتي بجديد و ترجع الى نقطه البدايه , و في نفس الدائره .

    ان حوارنا هو ما يسبق النصوص , و ليس نستند الى النصوص كونها دليل . .. .




    يونيو
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 27/06/2011

    رد: للذي يسأل أين هو الله...؟

    مُساهمة من طرف يونيو في الأربعاء يوليو 27, 2011 4:23 pm

    فقدت الامل في أن ترد
    أنا اللذي لم يأتي بالجديد وادور حول الدائرة
    انا اللذي لم يأتي بجديد وأنت اللذي لم تخرج عن دائرة الماده والماهيه منذ بدايه حواري معك وها أنت ترمي عجزك علي
    سألتني عن أشياء شتى وأموراً عديده وحرصت على اجابتك وتحريت في اجابتي الصدق وأعني به هنا الحقيقه
    كنت تسأل عن أشياء وكأنها هي الاعجاز وهي المحيره لكل عقل تسأل عنها بطريقه تخفي فيها انكارك لها وكنت تتوقع مني أن أعجز عنها
    لذلك لم تعد تناقشني في تلك الاجوبه ما أن تنال الجواب عن سؤالك تغض النظر عنه وكأنه شي لم يكن
    ممايثبت لي أنك لاتريد ألا الخلاف وإثبات مدى ثقافتك وعلمك بسؤال ذلك النوع من الاسئله أن كان ردي السابق لايهمك ولايعني لك شيئا ..؟ لما تسأل عن الا سلام وأحكامه وأموره أذن ..!لماذا تبحث عنها أن كانت لاتهمك ولاتعنيك أم أنها ظهرت لك مصادفة
    تسألني عن قطع اليد وعن الخمر في دين الاسلام ..هل توقع أنك أجيبك من الانجيل ..أو من اليهوديه مثلا ..!؟ مثير للسخريه تفكيرك
    ان كان القران لايعنيك لاتدخلني به ولاتناقشني به اذن
    عد وأنظر الى ردودك كلها ستجد معبودك الماده أولا وأخيرا هو محتواها
    انك لاتدور الا حول السراب يافاضل لا أكثر ولا أقل وستضل تبحث عن الحقيقه دائما وأؤكد لك أنك لن تجدها طالما تضع نظارة الماده السوداء على عينيك
    واؤكد لك أن ستتوقف يوما ما بعد أن ينتهي بك العمر وأنت تملك فراغا شاسع في القلب والعقل لم تظفر لا بدين ولابدنيا
    قلت لك سابقا ايمانك وكفرك لايعني لي شيئا انما هو عائد اليك بالدرجه الاولى
    لاكن لاتقول انني استقر في دائرة واحده ..وانا برئ من ذلك لاكنني اراك كما قيل فيما سبق ..
    لاتنهى عن خلق وتأتي مثله ...........عار عليك اذا فعلت عظيم ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 9:20 pm