منتدى اللادينيين السوريين

منتدى اللادينيين و الملحدين السوريين


    توضيحا لحديث سجود الشمس

    شاطر

    ????
    زائر

    توضيحا لحديث سجود الشمس

    مُساهمة من طرف ???? في السبت أغسطس 28, 2010 12:40 pm

    ‏عن ‏أبي
    ذر ‏ ‏قال : ‏دخلت المسجد ورسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏جالس فلما غربت
    الشمس


    قال : يا ‏ ‏أبا ذر ‏ ‏هل تدري أين تذهب هذه . قال قلت :الله ورسوله أعلم
    قال : فإنها تذهب تستأذن في السجود فيؤذن لها وكأنها قد قيل لها ارجعي من حيث جئت
    فتطلع من مغربها .





    1 - الحديث جزء واحد ولم ينقسم الى جزئين كما يتوهم البعض


    فالحديث يتكلم كله عن شئ واحد وهو اخر يوم للشمس .


    وليس كما توهم البعض من انها تفعل ذلك كل يوم


    ( هل تدري أين تذهب هذه ؟ )اي في
    جريانها والذي ثبت علميا ان الشمس تتحرك حول مركز المجرة والمجرة كلها تتحرك حول
    مركز المجرات


    اي فهل تدري ما نهاية حركة هذه الشمس .. اين تذهب في حركتها ؟


    تذهب في طريقها ( تستأذن ) اي تذهب
    لتستأذن ان تسجد .


    ( فيؤذن لها )اي اكملي طريقك وذهابك للسجود . ولكن هل معن ( فيؤذن لها ) انها سجدت كلا .


    ففي طريقها للسجود يقال لها ارجعي من حيث جئت .





    وهذا ما يوضحه حديث ابو ذر الاخر حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي ذر
    ،


    : يا أبا ذر أتدري ما مستقرها؟ فقال أبو ذر : الله ورسوله أعلم ،


    قال صلى الله عليه وسلم : مستقرها أنها تسجد تحت عرش ربها عز وجل ذاهبة
    وآيبة بأمره سبحانه وتعالى .


    فالحديث عن ( مستقرها ) وليس رحلة يومية كما يتوهم الغافل .


    فالنبي قال الحديث عندما راء الشمس تغرب .





    ولفظ تذهب ورد ايضا على لسان نبي الله ابراهيم حيث يقول


    ( اني ذاهب الى ربي سيهدين ) فما معنى انى ذاهب الى ربي ؟


    هل معنى ذلك الذهاب لا طبعا .


    وفي الحديث الاخر ( يا أبا ذر ،
    أتدري أين تغرب الشمس )


    لم يقل اتدري اين تغرب كل يوم بل
    المعنى اتدري اين مستقر غروبها .








    و لو فرضنا جدلا أن ظاهر الحديث يقول أن الشمس تسجد فقط ساعة الغروب تحت
    العرش


    فنقول


    الشمس فى كل لحظة تغرب


    الشمس فى كل لحظة تحت العرش ( لان العرش وسع السماوات والارض اذا وسع الشمس
    ايضا )


    و بالتالى


    الشمس فى كل لحظة ساجدة خاضعة لله تعالى .





    2- كل مخلوق من مخلوقات الله تعالى يسبح الله تعالى ويخضع له بما يتناسب مع
    حاله.. فمن معاني السجود في اللغة الخضوع كما ذكره ابن منظور وغيره. وعليه يُحمل
    ما في هذا الحديث وهو المقصود في قوله تعالى في آية الحج: " ألم تر ان الله
    يسجد له من في السموات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب
    وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فماله من مكرم إن الله يفعل ما
    يشاء"


    قال ابن كثير رحمه الله : " يخبر تعالى أنه المستحق للعبادة وحده لا
    شريك له فإنه يسجد لعظمته كل شيء طوعا وكرها وسجود كل شيء مما يختص به "
    ا.هـ.





    فسجود الشمس مما يختص بها ولا يلزم ان يكون سجودها كسجود الآدميين كما أن
    سجودها متحقق بخضوعها لخالقها وانقيادها لأمره وهذا هو السجود العام لكل شيء خلقه
    الله كما في آية الحج السابقة إذ كل شيء من خلق الله تعالى يسجد له ويسبح بحمده،
    قال تعالى في آية النحل: " ولله يسجد ما في السموات وما في الأرض من دابة
    والملائكة وهم لا يستكبرون " والشمس داخلة في دواب السماء لأن معنى الدبيب
    السير والحركة والشمس متحركة تجري لمستقر لها كما هو معلوم بنص القرآن وكما هو
    ثابت بالعقل





    " أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ
    وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ
    وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ " (النور: 41)





    وفي سورة الحشر: " هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ
    لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ
    وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ(24) ".





    وفي الإسراء: " تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ
    وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا
    تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا(44) ".





    كما لا نفقه تسبيحها لا نفقه سجودها





    3. ولكن هل تكون الشمس ساجدة تحت العرش مادامت الحياة الدنيا ؟





    الراجح أن الشمس لها سجدتان: سجود عام مستديم وهو سجودها المذكور في آية
    النحل والحج مع سائر المخلوقات وسجود خاص يتحقق عند محاذاتها لباطن العرش فتكون
    ساجدة تحته وهو المذكور في الحديث وفي كلا الحالتين لا يلزم من سجودها أن يشابه
    سجود الآدميين لمجرد الاشتراك في لفظ الفعل الدال عليه. ومن أمثلة ذلك من واقعنا
    أن مشي الحيوان ليس كمشي الآدمي وسباحة السمك والحوت ليست كسباحة الإنسان وهكذا مع
    انهم يشتركون في مسمى الفعل وهما المشي والسباحة.





    4. لا تظن أن سجود الشمس كسجودنا، لذلك لما كان يلزم من سجودنا التوقف عن
    الحركة لبرهة من الزمن وهو الإطمئنان الذي هو ركن في الصلاة فإنه لا يلزم بالمقابل
    أن يتوقف جريان الشمس لتحقيق صفة السجود. لأننا رأينا دلالة عموم لفظ السجود من
    آيتي الحج والنحل ومن شواهد لغة العرب على ان السجود هو مطلق الخضوع للخالق
    سبحانه. ومن المعلوم أن السجود عبادة والله قد تعبد مختلف مخلوقاته بما يناسب
    هيئاتها وصفاتها وطبائعها فكان الإنحناء والنزول للآدميين وكان غير ذلك من كيفيات
    السجود لسائر الكائنات والمخلوقات مع اشتراكهما في عموم معنى السجود الذي هو
    الخضوع لله تعالى طوعا او كرها.


    ومثال ذلك طواف الرجل حول الكعبة إذ لايلزمه أن يقف عند الحد الممتد من الحجر
    الأسود ليتحقق حساب طواف كامل إذ أنه حتى لو طاف وواصل مسيره وتجاوز الحد دون
    الوقوف لإستلامه فإنه يتحقق له شوط كامل ويكون قد قضى جزءا من شعيرة الطواف دون ان
    يقف عند الحد الذي ذكرنا، وكذلك الشمس تجري في الفلك ونراها تشرق وتغرب دائبة ومع
    ذلك لها سمت او منتهى يقابلها على وجه الأرض تسجد عنده لله تعالى ويكون ذلك السمت
    او الحد مقابلاً في تلك اللحظة لمركز باطن العرش كما أشار إلى ذلك ابن كثير رحمه
    الله في البداية والنهاية.





    وكذلك صلاة الرجل وهو في الطائرة...... الخ





    5. من الأدلة على القوة العلمية للحديث الشريف فائدتان:





    الفائدة الأولى في قوله عليه الصلاة والسلام: " فإنها تذهب حتى تسجد
    تحت العرش " عند البخاري وغيره. ولم يقل عليه الصلاة والسلام أنها "
    تغرب تحت العرش " أو " حتى تغرب تحت العرش " وهذا فهم توهمه بعض
    الناس الذين أشكل عليهم هذا الحديث وهو فهم مردود لأن ألفاظ الحديث ترده. فقوله:
    " تذهب " دلالة على الجريان لا دلالة على مكان الغروب لأن الشمس لا تغرب
    في موقع حسي معين وإنما تغرب في جهة معينة وهي ما اصطلح عليه الناس باسم الغرب والغروب
    في اللغة التواري والذهاب كما ذكره ابن منظور وغيره يقال غرب الشيء أي توارى وذهب
    وتقول العرب أغرب فلان أي أبعد وذهب بعيداً عن المقصود.


    أما الفائدة الثانية فهي في قوله صلى الله عليه وسلم: " فتصبح طالعة
    من مطلعها ثم ‏ ‏تجري لا يستنكر الناس منها شيئا " والشاهد منه قوله صلى الله
    عليه وسلم: " لا يستنكر الناس منها شيئا ".وكأن في هذا دلالة ضمنية بأن
    هناك من الناس ممن يبلغه هذا الحديث من قد يستشكله فيتوهم أن الشمس تقف أو تتباطأ
    للسجود فينكر الناس ذلك ويرهبونه. إلا أنه صلى الله عليه وسلم أشار في الحديث إلى
    جريان الشمس على عادتها مع انها تسجد ولكنه سجود غير سجود الآدميين ولذلك تصبح
    طالعة من مطلعها تجري لا يستنكر الناس منها شيئاً ويتضح من كلامه صلى الله عليه
    وسلم مفهوم المخالفة الدال على عدم استنكار الناس رغم سجود الشمس واستئذانها وكما
    قدمنا فإن سجود الشمس لا يستلزم وقوفها وهو اللبس الذي أزاله صلى الله عليه وسلم
    بقوله: " فتصبح طالعة من مطلعها ثم ‏ ‏تجري لا يستنكر الناس منها شيئا "
    كما أن العقل يدل على ذلك إذ أن فرق المسافة التي يقطعها الضوء القادم من الشمس
    إلى الأرض يبلغ حوالي ثمان دقائق وهذا يعني انه لو حدث خطب على الشمس أو فيها
    فإننا لا نراه إلا بعد ثمان دقائق من حصوله وعليه فلا يمنع أن تكون الشمس ساجدة في
    بعض هذا الوقت ولو بأجزاء من الثانية لله تعالى تحت عرشه ونحن لا نعلم عن ذلك
    لغفلتنا وانشغالنا بضيعات الدنيا. ولهذا يقول الله تعالى: " وكم من آية في
    السماوات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون " والإعراض صور متعددة منها
    الغفلة واللهو عن تدبر الآيات كونية وشرعية ولذلك فإن البعض ممن ساء فهمهم لبعض
    الآيات و الأحاديث إنما أوتوا من قبل أنفسهم بعدم إمعان النظر في آيات الله
    الكونية وبهجرهم لتدبر كتاب الله وإعراضهم عن التفقه في سنة رسول الله مع عزوفهم
    عن الاستزادة من العلوم الدنيوية النافعة في هذا الباب.





    والخلاصة أن سجود الشمس على المعنى الذي ذكرناه غير ممتنع أبدا وبما ذكرنا
    يزول الإشكال إن شاء الله ولا يخالف الحديث صريح العقل إنما قد يخالف ما اعتاد
    عليه العقل وألفه وهذا ليس معياراً تقاس بها الممكنات في العقل فضلاً عن الممكنات
    في الشرع لأن الله على كل شيء قدير ولأن العادة نسبية باعتبار منشأ الناس واختلاف
    مشاربهم ومجتمعاتهم وعلمهم. والسامع مثلاً لما تخرج به علينا فيزياء الكم من
    العجائب والأسرار كنظرية ريتشارد فينمان و مبدأ اللاحتمية لهايزنبرج وغيرها من
    السنن والظواهر في هذا الكون مما يحير عقول العلماء يوقن بأن لله حكمة بالغة يطلع
    من يشاء عليها ويستأثر بما يشاء عنده، قال تعالى: " ويخلق ما لا تعلمون
    " ، وقال تعالى: " والله يعلم وأنتم لا تعلمون "، وقال: " وما
    أوتيتم من العلم إلا قليلاً ". والإنسان الأصل فيه الضعف والجهل، قال تعالى:
    " وخلق الإنسان ضعيفا " وقال في آية الأحزاب: " إنه كان ظلوما
    جهولا " ولذلك فابن آدم يسعى على الدوام لدفع ذلك عن نفسه بطلب ضديهما وهما
    القوة والعلم. قال تعالى في صفة طالوت لما بعثه ملكا: " وزاده بسطة في العلم
    والجسم " فجمع له بين القوة العلمية والقوة العملية.





    6- اما بخصوص الحديث الاخر الذي يقول ( أن الشمس تطلع حتى تصير فى وسط السماء ثم ترجع ثم تطلع
    من مطلعها؟ )






    فانه يؤيد
    حديث ( أن
    الشمس لن يسمح لها بالطلوع ثم يقال لها ارجعى فتطلع من مغربها؟
    )





    سيتحقق
    أحد الحديثين فى منطقة فى الأرض و الآخر فى منطقة أخرى

    فأناس ترى الشمس
    تطلع من مغربها بعد مضى الليل

    و أناس يرون الشمس
    ترجع من كبد السماء و تنزل فى المشرق


    و السؤال
    كيف يتحقق ما سبق
    لو لم تكن الأرض كروية؟

    فحينما ينعكس اتجاه
    دوران الأرض حول محورها

    ستكون بعض مناطق
    الكرة الأرضية ليلا

    و بعضها نهارا
    و حين تنعكس الحركة
    من كانوا فى الليل
    سيرون الشمس طالعة من مغربها

    و من كانوا فى
    النهار سيرون الشمس عائدة فى السماء إلى مشرقها


    و كيف يعلم رجل أمى
    من 1400 عام أن ناس سترى الشمس تطلع من الغرب و أناس آخرون يرونها ترجع من كبد
    السماء؟






    وخلاصة
    القول


    1- الحديث لا يتحث عن الغروب
    اليومي للشمس بل الغروب النهائي الاخير لها والى اين تذهب في رحلتها الفلكية ؟
    لانه يتحدث عن يوم القيامة وطلوع الشمس من مغربها .


    2- الحديث اثبت حركة الشمس
    الفلكية ليس حول الارض فقط بل حول المجرة ومركز الكون . وهو من المعجزات المبهرة .


    3- اوضحنا معنى السجود الذي بمعنى
    الخضوع . وانه ليس كسجود البشر .


    4- هناك فوائد كثيرة في البحث يجب
    الرجوع اليها . ليتضح لك مدى دقة هذا الدين وان اللبس ليس في النصوص العظيمة ولكن
    في الفهم القاصر الغير مدقق .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 8:07 am